24 سبتمبر/ أيلول 2014
آخر تحديث 13:39

بين مشهد لكسوف الشمس وآخر لشفق أخضر اللون، تنوعت الأعمال المشاركة في مسابقة مصور الفلك السنوية في نسختها لعام 2014.

بين مشهد لكسوف الشمس وآخر لشفق أخضر اللون، تنوعت الأعمال المشاركة في مسابقة مصور الفلك السنوية في نسختها لعام 2014. فاز البريطاني جيمس وودند بالجائزة عن صورة تظهر شفقا أخضر في سماء ايسلندا ليلا وقد انعكس على سطح بحيرة جليدية.

وتنافست مئات الأعمال من 51 دولة للفوز بالجائزة التي شملت فئاتها: الأرض والفضاء، نظامنا الشمسي، والفضاء العميق. هذه الصورة هي الفائزة في فئة الفضاء العميق، وقد التقطها بيل سنايدر لسديم رأس الحصان.

وكان المركز الثاني في فئة “الفضاء العميق” من نصيب ديفيد فيتز-هنري عن هذه الصورة لسديم هيليكس.

وفي المركز الثاني بفئة الأرض والفضاء، جاء مات جيمس بهذه الصورة التي تحمل اسم “مسارات النجوم في مزرعة الرياح”.

وفازت الكسندرا هارت في فئة “نظامنا الشمسي” عن صورتها للغازات شديدة السخونة على سطح الشمس الفائر.

وفي المركز الثاني بفئة “نظامنا الشمسي”، جاء جورج تارسويدس بصورة تفصّل ملامح فوهات على سطح القمر.

وفاز الألماني يوجين كامنيف في فئة “الناس والفضاء” من خلال هذه الصورة لأفق السافانا الكينية أثناء كسوف الشمس.

وجاءت جولي فليتشر في المركز الثاني بفئة “الناس والفضاء” من خلال هذه الصورة التي تحمل اسم “أرواح ضائعة”.

وفاز مارك هانسون في فئة “صورة المنظار الآلي” من خلال عمله الذي يصوّر مجرة NGC 3718 اللولبية.

وكانت “جائزة باتريك مور” لأفضل وافد من نصيب كريس مورفي عن هذه الصورة التي تظهر تشكيلات صخرية في منطقة وايرارابا في نيوزيلندا أسفل سحب درب التبانة.

كما كانت هناك فئة “مصور الفلك الصغير” التي فاز بها الأمريكيان شيشير دولاكيا وشاشانك دولاكيا واللذان يبلغان من العمر 15 عاما.